صفحة 5 من 8 الأولالأول ... 34567 ... الاخيرالاخير
عرض النتائج 101 إلى 125 من 180

الموضوع: ملحق خاص لطلاب وطالبات الجامعة

  1. #101
    انجليزي مشارك الصورة الرمزية لـ shy lady
    تاريخ التّسجيل
    Jun 2010
    الإقامة
    KSA
    المشاركات
    82

    رد: ملحق خاص لطلاب وطالبات الجامعة


  2. #102
    انجليزي جديد
    تاريخ التّسجيل
    Oct 2010
    المشاركات
    16

    رد: ملحق خاص لطلاب وطالبات الجامعة

    جزاك الله خير

  3. #103
    انجليزي جديد
    تاريخ التّسجيل
    Oct 2010
    المشاركات
    10

    رد: ملحق خاص لطلاب وطالبات الجامعة

    يعطيكم العاااافيه

  4. #104
    انجليزي جديد
    تاريخ التّسجيل
    Oct 2009
    المشاركات
    21

    رد: ملحق خاص لطلاب وطالبات الجامعة


  5. #105
    انجليزي جديد
    تاريخ التّسجيل
    Oct 2009
    المشاركات
    21

    رد: ملحق خاص لطلاب وطالبات الجامعة

    جزاك الله كل خير وبارك الله فيك

  6. #106
    انجليزي جديد
    تاريخ التّسجيل
    Nov 2010
    المشاركات
    8

    رد: ملحق خاص لطلاب وطالبات الجامعة

    يعطيك العافية

  7. #107
    انجليزي جديد
    تاريخ التّسجيل
    Nov 2010
    المشاركات
    8

    رد: ملحق خاص لطلاب وطالبات الجامعة

    thaaaaaaaaaaaaaaank you

  8. #108
    انجليزي جديد
    تاريخ التّسجيل
    Nov 2010
    المشاركات
    8

    رد: ملحق خاص لطلاب وطالبات الجامعة

    موضوووووووووووووووع روعه

  9. #109
    انجليزي جديد
    تاريخ التّسجيل
    Nov 2010
    المشاركات
    8

    رد: ملحق خاص لطلاب وطالبات الجامعة

    الله يعطيكم العافية ابي قصة the story of an hour

  10. #110
    انجليزي جديد
    تاريخ التّسجيل
    Nov 2010
    المشاركات
    16

    رد: ملحق خاص لطلاب وطالبات الجامعة

    شكرا وجزاكم الله خيرا لما فيه فائدة للجميع

  11. #111
    انجليزي جديد
    تاريخ التّسجيل
    Nov 2010
    المشاركات
    27

    رد: ملحق خاص لطلاب وطالبات الجامعة


  12. #112
    انجليزي جديد
    تاريخ التّسجيل
    Nov 2010
    المشاركات
    27

    رد: ملحق خاص لطلاب وطالبات الجامعة


  13. #113
    انجليزي جديد
    تاريخ التّسجيل
    Nov 2010
    المشاركات
    15

    رد: ملحق خاص لطلاب وطالبات الجامعة

    شكرررررررررررررررررررررررررررررررررررا

  14. #114
    انجليزي جديد
    تاريخ التّسجيل
    Feb 2010
    المشاركات
    21

    رد: ملحق خاص لطلاب وطالبات الجامعة

    مشكورين جزاكم الله خير

  15. #115
    انجليزي جديد
    تاريخ التّسجيل
    Feb 2010
    المشاركات
    21

    رد: ملحق خاص لطلاب وطالبات الجامعة

    شكرا جزيلا

  16. #116
    انجليزي جديد
    تاريخ التّسجيل
    Feb 2010
    المشاركات
    21

    رد: ملحق خاص لطلاب وطالبات الجامعة

    شكراً لك على هذه الكلمات الرائعة يعطيكم العافية على التميز الدائم جزاكم الله كل خير وبارك الله فيكم

  17. #117
    انجليزي جديد
    تاريخ التّسجيل
    Nov 2010
    المشاركات
    17

    رد: ملحق خاص لطلاب وطالبات الجامعة

    اممم
    يعطيكم العافيهـ

    ممكن ملخص وشرح لمسرحية The real inspector Hound

  18. #118
    انجليزي جديد الصورة الرمزية لـ مون فلاور
    تاريخ التّسجيل
    Nov 2010
    المشاركات
    14

    رد: ملحق خاص لطلاب وطالبات الجامعة


  19. #119
    انجليزي جديد
    تاريخ التّسجيل
    Nov 2010
    المشاركات
    10

    رد: ملحق خاص لطلاب وطالبات الجامعة

    مشكوووووووور وما قصرت

  20. #120
    انجليزي جديد
    تاريخ التّسجيل
    Nov 2010
    المشاركات
    1

    رد: ملحق خاص لطلاب وطالبات الجامعة

    الله يعطيك العافيه

  21. #121
    انجليزي جديد
    تاريخ التّسجيل
    Jun 2010
    المشاركات
    1

    رد: ملحق خاص لطلاب وطالبات الجامعة

    الحمد لله الذى شرح صدور اهل الاسلام بالهدى ونكت فى قلوب اهل الكفر فلا تعى الحكمة ابدا واشهدان لا اله الا الله الها احد فردا صمدا

  22. #122
    انجليزي جديد
    تاريخ التّسجيل
    May 2010
    المشاركات
    10

    رد: ملحق خاص لطلاب وطالبات الجامعة

    جزاك الله خير

  23. #123
    انجليزي جديد
    تاريخ التّسجيل
    Nov 2010
    المشاركات
    19

    رد: ملحق خاص لطلاب وطالبات الجامعة

    مشكوووووووووووووووووووووووور اخي الفاضل

  24. #124
    انجليزي جديد
    تاريخ التّسجيل
    Nov 2010
    المشاركات
    19

    رد: ملحق خاص لطلاب وطالبات الجامعة

    من ربيع العراقي من جامعة تكريت ......... السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    سلام.........

    اعرف جاءت متأخر بس

    وانا ادور بالنت لقيت بعض المعلومات جدا رائعه ومهمة جدا بنظري ووضحت لي امور كثيره وحبيت انقلها لكم لتعم الفائدة


    وبالبدايه اشكر صاحب الموضوع ع المجهود الرائع







    - علينا أن نفهم أن قصة Jack and the Beanstalk

    تحتوي عدة نقاط مهمة حول الحبكة plot

    1- أن جاك كان في بداية القصة طيب وعلى نياته وساذج بحيث استبدل البقرة بحبات الفاصوليا ثم انتهت القصة بجعله بطلا وطنيا وشجاعا ومغامرا جريئا .

    2- الانتقال المفاجئ من الفقر للغني بعد سرقته عدة أشياء من الغول العملاق .

    3- النقطة المهمة وذروة الحبكة وبداية تحلل الحبكة تكمن بالمرحلة الأخيرة من سرقة القيثار السحري ونهاية الغول ...

    يرجى قراءة الترجمة كاملة وفهمها ...

    حيث سنضع أسئلة فهم لها ...

    يرجى محاولة الترجمة الانجليزية للنقاط السابقة ...


    الآن دور الأسئلة المهمة :

    1- ما هي الشخصيات الرئيسية في القصة وصنفها ؟

    Stories ordinarily have a protagonist and an antagonist . story is saying that jack is the protagonist and hero of the story .The actions makes jack the protagonist and the ogre the antagonist

    2- ?what areThe elements of the short story, explain with Ex.
    ما هي عناصر القصة القصيرة ؟واشرح كل عنصر منها .مع الأمثلة

    1- Setting تركيب القصة
    2- Plotالحبكة
    3- Character الشخصيات
    4- Point of view الأفكار أو وجهات النظر
    5- Themeالنظريات والأفكار الرئيسية أو القيم

    1- Setting : refers to the time and place of the events of the story.It includes conditions,atmospheres and moods .
    تشير إلى مكان وزمان القصة و تتضمن الظروف والجو العام للأحداث
    Ex : can be outdoors with a concentration on landscape, indoors in kitchen.
    In summer, in the past
    مثال :كأن يكون الحدث في الهواء الطلق فتركز على المناظر الطبيعية أوفي المطبخ مثلا ، في الصيف ، في الماضي

    2- plot :is the arrangement or sequence of events in astory .aplot is a planned,logical series of events with a beginning,middle and end . الحبكة هي ترتيب أو تسلسل الأحداث في القصة . وهي خطة تسلسل الأحداث المنطقية من البداية فالوسط فالنهاية .

    It is composed of :وهو يتألف من
    a- Introduction مقدمة
    b- Rising actionتصاعد الأحداث
    c- Climax الذروة
    d- Falling actionبداية الحلول
    e- A resolutionالحل النهائي وخاتمة الحدث


    3-Character : refers to the main person or persons who act in a story .الشخصيات أو الأبطال في القصة هم الشخص الرئيسي في القصة أو من يشارك في صنع أحداث القصة .
    a- Protagonistالبطل او الشخصية الرئيسية
    b- Antagonistالشخصية الثانوية أو المكملة للشخصية الرئيسية

    4-Point of view : is the angle from which a story is told .الأفكار ووجهات النظر التي تخبرنا بها القصة

    a- The first person (when the story is told by one of the characters in story.use(I)الشخص الأول في القصة وهو عندما تروى القصة من جانب أحد الشخصيات وهو يستخدم في روايته: أنا

    b- The second person is the reader.the reader knows as much as the author allows the limited Omniscient narrater to reveal .الشخص الثاني هو القارئ ويعرف بقدر ما يسمح له الراوي من المعرفة عن الأحداث والشخصيات

    c- The third person is Omniscient narrater knows everything about all the characters.الشخص الثالث وهو الراوي العالم بكل شي في القصة وحول الشخصيات .


    5-Theme : is the controlling or main idea of the literary piece . some stories may hint at the theme in the title of the story.هو الفكرة الرئيسية في القطعة الأدبية . وبعض القصص تلمح لموضوع القصة من خلال عنوانها



    &&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&



    يجب مراجعة التعاريف المهم لعناصر كتابة القصة مع الأمثلة عليها ..

    2- قراءة الترجمة لقصص هذا اليونيت – أنا لم أترجمها لأني اكتفيت بالترجمة التي وفرتها أختنا الكريمة والناشطة المثالية ..
    بالمناسبة فنحن نفتقد لأختنا المثالية فقد كانت تثري النقاش بأطروحاتها وأسئلتها أسأل الله أن يوفقها في دراستها وحياتها العلمية والعملية ..

    3- الرجوع إلى شرح الأخ أمرؤالقيس لهذا اليونيت وهو مثبت أعلى .. ففيه فوائد جيدة .

    4- متابعة وفهم وحفظ ما يلي :
    أ‌- فهم معنى الكاتب الواقعي والقصة الواقعية ويجب التفريق بين القصص الواقعية والقصص الخيالية .

    • Some writers provide many and often realistic .
    بعض الكتاب يستخدم الواقعية في كتاباته ( كاتب واقعي)

    ب‌- مهم جدا أن نعرف معنى مصطلح Irony وهو من التعاريف التي تأتي في الاختبارات على شكل تعريف أو يطلب منك أن تأتي بمثال عليه :

    • is a technique used to emphasise a gap between reality and appearance .
    هو مصطلح ينطبق على المفارقات وهو : تقنية تستخدم للتهكم على شيئ غير مقبول لتؤكد أن هناك فجوة بين الواقع وظاهر الحال


    ت – استخدام الرمز في القصة مهم جدا ويجب التركيز على معناه وفهمه جيدا ولاسيما رموز ودلالات الألوان :
    • Symbolism describes the use of a concrete object to represent a concept or idea . Ex: colours
    الرمزية تصف أشياء ملموسة للتعبير عن مفهوم أو فكرة . مثال ذلك الألوان
    Yellow : Symbolism cowardice الأصفر يرمز للجبن
    Brown : Symbolism dull البني يرمز للملل
    Red : Symbolism to fire الأحمر يرمز للنار
    Black : Symbolism to sadness and death . الأسود يرمز إلى الحزن والموت
    Gray :اللون الرمادي وتدل على شئ سلبي
    Grey : اللون الرمادي وتدل على شي ايجابي


    ث‌- يجب حفظ تعريف Naturalism

    ج‌- Naturalism : a kind of writing which depicts reality very closely and emphasizes the effects of environment and heredity on the individual .
    الطبيعية هو نوع من الكتابة يصور الواقع عن كثب ويوضح آثار البيئة والوراثة على الفرد

    ج – write about the setting in ( To build a fire) .
    • The setting is very clear from the beginning. It is daytime on a very cold day. We find that in :
    "exceedingly cold and gray"
    It is 75 Fah. Below zero .
    Although it is 9 o'clock in the morning there is no " hint of sun"
    تركيب القصة واضح منذ البداية . انه في نهار يوم بارد جدا . نجد ذلك في :
    "بارد جدا ورمادي" .
    انها 75ْ فهرنهايت تحت الصفر .
    بالرغم من أنها التاسعة صباحا إلا أنه لا توجد لمحة شمس .

    • These realistic details . we are introduced to the idea of death .
    إن فيها تفاصيل واقعية . كما أنا قدمنا لفكرة الموت .

    • The atmospheric de******ion of the setting focuses on the idea of death with words such as pall, gloom and dark .the pall described is "intangible".
    الجو القصصي في تركيب القصة يركز على فكرة الموت باستخدام كلمات مثل : الغطاء (الظل ) والكآبة والظلام . الظلال وصف شيئ معنوي غير مادي .

    • There is death in the air and all of this is created by the details of setting .
    كما ذكر في تفاصيل تركيب القصة الموت في الهواء .
    انتبه ركز في setting على زمان ومكان الأحداث وعلى فكرة الموت .

    • The weather plays a central role in this story . the man is unable to eat or build a fire due to the extreme cold .
    الطقس يلعب دورا أساسيا ( بطل القصة ) في الأحداث حيث أن الرجل غير قادر على تناول الطعام أو إشعال النار بسبب البرد القارس.

    • The temperature is repeatedly mentioned because it is the most important factor which would affect the man's survival .his life depends on how cold it is . he is unable to perform the simplest of acts , such as lighting a match due to the exceedingly cold temperatures .
    تكرر ذكر درجة الحرارة مرارا لأنها العامل الأهم في بقاء الرجل . فحياته تتوقف على تكيفه مع البرد . فهو غير قادر على أداء أبسط الأعمال مثل اشعال النار بسبب درجات الحرارة الباردة جدا.

    • The extreme conditions in which this man is placed reveal his true nature . we are told :
    a- "He was not much given to thinking"
    b- "Empty as the man's mind was of thoughts.."
    The reader can conclude that this man is not very intelligent .

    الظروف القاسية التي واجهت هذا الرجل تكشف عن طبيعته الحقيقية . فقد قيل لنا :
    أ‌- أنه لا يكلف نفسه بالتفكير كثيرا .
    ب‌- عقل الرجل فارغ من الأفكار .
    ويمكن للقارئ أن يستنتج بأن هذا الرجل ليس ذكيا جدا .


    • The man thinks that the tree is "treacherous" shows how important setting is in the story . the man even feels that it is acting against him . The man in this story doesn’t seem to be very intelligent so he may be "destined" to make all those serious mistakes .
    الرجل يعتقد أن الشجرة خائنة وهذا يوضح أهمية تركيب القصة (setting) . حتى إنه شعر أنها تعمل ضده . الرجل في هذه القصة لم يبد عليه الذكاء لذا بدا وكأنه يصنع كل تلك الأخطاء الخطيرة .


    • Setting in this story seems to be everything . Setting seems to have a central role in this story .
    التركيب ( setting ) في هذه القصة هو كل شئ ( اللاعب الأساسي في القصة ) ويبدو أن لها دور رئيسي في القصة .



    ح – write about a character in this story .

    • The man can be seen as a protagonist or main character and the weather and nature can be viewed as the antagonist or enemy against which the man must struggle .
    يمكن اعتبار أن الرجل هو بطل الرواية أو الشخصية الرئيسية والطقس والطبيعة يعتبران الشخصية المساعدة ( الخصم ) ضد الرجل المناضل .



    خ - write about a plot in this story .
    • The action of the man and nature make up the plot or events of this story .
    إن ما قام به الرجل والطبيعة ( أفعالهما ودورهما في القصة ) هو حبكة القصة وأحداثها .



    د - The man is not given a name in this story. why
    • The man is not given a name seems to emphasise the struggle between man and nature . given a name to the man would focus our attention on him and help us to see him more personally .
    الرجل لم يعط اسما في القصة لتأكيد الصراع بين الانسان والطبيعة بالعموم . فإعطاء الرجل اسما يجعلنا نركز اهتمامنا به ونرى أن الصراع شخصيا بينه وبين الطبيعة .



    &&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&




    4- Paradox : a contradictory statement describing the very strange situation of one meeting himself on the way as he was traveling from the present to the past and back .
    الظاهرة : هي وصف لوضع غريب جدا لشخص يرحل بنفسه من الحاضر إلى الماضي ثم العودة .


    5- Throttled : strangled or chocked . describing what could happen to a billion unborn babies in their mothers' wombs .
    الاختناق : وصف ما يمكن أن يحدث لمليار طفل الذين لم يولدوا بعد في بطون أمهاتهم .


    6- Chaos : disorder , confusion . describing how the world would be like if even one mouse were accidentally killed .
    الفوضى : الاضطراب والبلبلة : وصف لما سيكون عليه العالم لو انتشر القتل بالخطأ ( الصدفة )



    7- Infinitesimally : infinitely ,having no boundaries describing how crushing a certain plant could have such a big effect on plants .
    متناهية الصغر ( شيئ لايمكن حده) : لا حدود له


    8- Expendable : not necessary ; describing the importance of one caveman who is not expendable , but important to an entire future nation .
    المستهلك : غير ضروري ، وهو وصف أهمية مستقبل الأمة بأكملها أهم من أهمية رجل الكهف .



    ملاحظة : هذه اصطلاحات بلاغية تستخدم في التصوير وليست بالضرورة أن تكون ترجمتها دقيقة بقدر تناسبها مع الموضوع المطروح .




    P57

    Discussion


    • The main part of the story takes place in the past . However this past is farmed by the present at the beginning of the story and then a different kind of present at the end of the story .
    الجزء الرئيسي من القصة يحدث في الماضي . ومع ذلك الماضي يتداخل عبر الحاضر منذ البداية وبعد ذلك نرى أسلوبا مختلفا من الحاضر في نهاية القصة .


    • The setting of this story , especially in terms of time , plays a crucial element in the story . in fact , it is the base upon which the events of the story are built .
    تركيب القصة يقوم بشكل خاص على الزمن فهو العنصر الأساسي في القصة والذي تبنى عليه الأحداث .


    • At the beginning of the story , we learn that the moderate Keith has just become to President of the United States . However , At the end of the story , the dictatorial Deutscher is the new President . this suggests that the world had developed differently ,more radically it seems as a result of Eckels stepping on a butterfly in the past . The writer very cleverly relies on details of setting (past and present ) in order to highlight the meaning of the story .
    في بداية القصة علمنا أن كيث المعتدل أصبح رئيسا للولايات المتحدة بالرغم من أن في آخر القصة أصبح الديكتاتور دوتشي رئيسا جديدا وهذا يشير إلى أن العالم تغير بشكل مختلف نحو المزيد من الراديكالية نتيجة لأن ايكلاس داس على فراشة في الماضي . الكاتب بشكل ذكي جدا اعتمد على تفاصيل التركيب (setting) الماضي والحاضر لتسليط الضوء على هدف القصة .


    • The setting in this story is of the utmost importance . everything in this story depends on time and how the past , present and future are linked .
    التركيب (setting ) في هذه القصة في غاية الأهمية . كل شئ في القصة اعتمد وقت وكيفية ربط الماضي بالحاضر والمستقبل .

  25. #125
    انجليزي جديد
    تاريخ التّسجيل
    Nov 2010
    المشاركات
    19

    A082 رد: ملحق خاص لطلاب وطالبات الجامعة

    جامعة تكريت في محافظة صلاح الدين من مدن العراق العريقة التي يسكنها القيسيين الذين لهم الفضل وكلمة الفصل باستتباب الامن في المحافظة وعلى راسهم ربيع العراقي

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته اقدم لكم هذا الموضوع الى طلاب اللغة الانكليزية

    واجب الدكتورة :
    القصة هادي هيا تبع بكره طلبت (تحليل الشخصيات - وتحليل الأحداث وعلاقتها بالقصة )
    طبعا هادي القصة وجبتلكم ترجمتها بالعربي
    "The Story of An Hour"
    Kate Chopin (1894)
    Knowing that Mrs. Mallard was afflicted with a heart trouble, great care was taken to break to her as gently as possible the news of her husband's death.
    It was her sister Josephine who told her, in broken sentences; veiled hints that revealed in half concealing. Her husband's friend Richards was there, too, near her. It was he who had been in the newspaper office when intelligence of the railroad disaster was received, with Brently Mallard's name leading the list of "killed." He had only taken the time to assure himself of its truth by a second telegram, and had hastened to forestall any less careful, less tender friend in bearing the sad message.
    She did not hear the story as many women have heard the same, with a paralyzed inability to accept its significance. She wept at once, with sudden, wild abandonment, in her sister's arms. When the storm of grief had spent itself she went away to her room alone. She would have no one follow her.
    There stood, facing the open window, a comfortable, roomy armchair. Into this she sank, pressed down by a physical exhaustion that haunted her body and seemed to reach into her soul.
    She could see in the open square before her house the tops of trees that were all aquiver with the new spring life. The delicious breath of rain was in the air. In the street below a peddler was crying his wares. The notes of a distant song which some one was singing reached her faintly, and countless sparrows were twittering in the eaves.
    There were patches of blue sky showing here and there through the clouds that had met and piled one above the other in the west facing her window.
    She sat with her head thrown back upon the cushion of the chair, quite motionless, except when a sob came up into her throat and shook her, as a child who has cried itself to sleep continues to sob in its dreams.
    She was young, with a fair, calm face, whose lines bespoke repression and even a certain strength. But now there was a dull stare in her eyes, whose gaze was fixed away off yonder on one of those patches of blue sky. It was not a glance of reflection, but rather indicated a suspension of intelligent thought.
    There was something coming to her and she was waiting for it, fearfully. What was it? She did not know; it was too subtle and elusive to name. But she felt it, creeping out of the sky, reaching toward her through the sounds, the scents, the color that filled the air.
    Now her bosom rose and fell tumultuously. She was beginning to recognize this thing that was approaching to possess her, and she was striving to beat it back with her will--as powerless as her two white slender hands would have been. When she abandoned herself a little whispered word escaped her slightly parted lips. She said it over and over under hte breath: "free, free, free!" The vacant stare and the look of terror that had followed it went from her eyes. They stayed keen and bright. Her pulses beat fast, and the coursing blood warmed and relaxed every inch of her body.
    She did not stop to ask if it were or were not a monstrous joy that held her. A clear and exalted perception enabled her to dismiss the suggestion as trivial. She knew that she would weep again when she saw the kind, tender hands folded in death; the face that had never looked save with love upon her, fixed and gray and dead. But she saw beyond that bitter moment a long procession of years to come that owuld belong to her absolutely. And she opened and spread her arms out to them in welcome.
    There would be no one to live for during those coming years; she would live for herself. There would be no powerful will bending hers in that blind persistence with which men and women believe they ahve a right to impose a private will upon a fellow-creature. A kind intention or a cruel intention made the act seem no less a crime as she looked upon it in that brief moment of illumination.
    And yet she had loved him--sometimes. Often she had not. What did it matter! What could love, the unsolved mystery, count for in the face of this possession of self-assertion which she suddenly recognized as the strongest impulse of her being!
    "Free! Body and soul free!" she kept whispering.
    Josephine was kneeling before the closed door with her lips to the keyhold, imploring for admission. "Louise, open the door! I beg; open the door--you will make yourself ill. What are you doing, Louise? For heaven's sake open the door."
    "Go away. I am not making myself ill." No; she was drinking in a very elixir of life through that open window.
    Her fancy was running riot along those days ahead of her. Spring days, and summer days, and all sorts of days that would be her own. She breathed a quick prayer that life might be long. It was only yesterday she had thought with a shudder that life might be long.
    She arose at length and opened the door to her sister's importunities. There was a feverish triumph in her eyes, and she carried herself unwittingly like a goddess of Victory. She clasped her sister's waist, and together they descended the stairs. Richards stood waiting for them at the bottom.
    Some one was opening the front door with a latchkey. It was Brently Mallard who entered, a little travel-stained, composedly carrying his grip-sack and umbrella. He had been far from the scene of the accident, and did not even know there had been one. He stood amazed at Josephine's piercing cry; at Richards' quick motion to screen him from the view of his wife.
    When the doctors came they said she had died of heart disease--of the joy
    that kills.


    قصة ساعة"
    Kate Chopin (1894) كيت شوبان (1894)
    Knowing that Mrs. Mallard was afflicted with a heart trouble, great care was taken to break to her as gently as possible the news of her husband's death. علما ان السيدة كانت تعاني من سؤال من مشاكل فى القلب ، وكان هناك حرص كبير على كسر لها كما بلطف ممكن خبر وفاة زوجها.
    It was her sister Josephine who told her, in broken sentences; veiled hints that revealed in half concealing. كانت شقيقتها جوزفين الذي قال لها ، في كسر الأحكام ؛ المحجبات التلميحات التي كشفت في النصف إخفاء. Her husband's friend Richards was there, too, near her. زوجها صديق ريتشاردز كان هناك ، أيضا ، بالقرب من منزلها. It was he who had been in the newspaper office when intelligence of the railroad disaster was received, with Brently Mallard's name leading the list of "killed." إنه هو الذي كان في مكتب صحيفة عندما الاستخبارات من السكك الحديدية وردت في حالات الكوارث ، مع سؤال Brently اسم رائد في قائمة "قتل". He had only taken the time to assure himself of its truth by a second telegram, and had hastened to forestall any less careful, less tender friend in bearing the sad message. إلا انه اتخذ في الوقت نفسه أن نؤكد من الحقيقة من خلال برقية ثانية ، وقد سارعت الى إحباط أي أقل دقيق ، وأقل عطاء صديق في تحمل الرسالة الحزينة.
    She did not hear the story as many women have heard the same, with a paralyzed inability to accept its significance. إنها لا نسمع القصة حيث سمعت الكثير من النساء واحدة ، مع بالشلل وعدم القدرة على تقبل أهميته. She wept at once, with sudden, wild abandonment, in her sister's arms. إنها بكت في آن واحد ، وفجأة التخلي عن الحياة البرية ، وشقيقتها السلاح. When the storm of grief had spent itself she went away to her room alone. عندما عاصفة الحزن قضى نفسها ذهبت بعيدا إلى غرفتها وحدها. She would have no one follow her. انها لن يكون لها أي واحد يتبع لها.
    There stood, facing the open window, a comfortable, roomy armchair. وقفت هناك ، والتي تواجه نافذة مفتوحة ، ومريحة ، فسيح المنظرين. Into this she sank, pressed down by a physical exhaustion that haunted her body and seemed to reach into her soul. الى ذلك قالت غرقت ، بانخفاض ضغط مادي استنفاد أن راود جسدها ويبدو أن التوصل الى روحها.
    She could see in the open square before her house the tops of trees that were all aquiver with the new spring life. وأضافت أنها لا ترى في الساحة مفتوحة أمام منزلها قمم الأشجار التي aquiver مع كل ربيع جديد في الحياة. The delicious breath of rain was in the air. فإن نفسا ذيذة من الامطار في الهواء. In the street below a peddler was crying his wares. في الشارع أقل من بائع متجول كان يبكي له التركيبات. The notes of a distant song which some one was singing reached her faintly, and countless sparrows were twittering in the eaves. مذكرات بعيدة بعض الأغاني التي كانت تغني بصوت ضعيف وصلت إليها ، وعدد لا يحصى من العصافير وكانت الزقزقة في مرزاب.
    There were patches of blue sky showing here and there through the clouds that had met and piled one above the other in the west facing her window. وجود بقع من السماء الزرقاء تظهر هنا وهناك عن طريق السحب التي اجتمعت وكثفت واحدة فوق الأخرى في الغرب تواجه نافذة غرفتها.
    She sat with her head thrown back upon the cushion of the chair, quite motionless, except when a sob came up into her throat and shook her, as a child who has cried itself to sleep continues to sob in its dreams. جلست مع رأسها الارتداد على وسادة للرئاسة ، تماما بلا حراك ، إلا عندما تنهد جاء في الحلق ولها من القتل ، والطفل الذي بكى على النوم في حد ذاته لا تزال تنهد في الأحلام.
    She was young, with a fair, calm face, whose lines bespoke repression and even a certain strength. كانت شابة ، وعادلة ، والهدوء وجهه ، الذي خطوط مفصل القمع ، وحتى قوة معينة. But now there was a dull stare in her eyes, whose gaze was fixed away off yonder on one of those patches of blue sky. It was not a glance of reflection, but rather indicated a suspension of intelligent thought. ولكن كان هناك الآن المملة حدق في عينيها ، والتي كانت نظرات ثابتة بعيدا قبالة هنالك واحدة من تلك البقع من السماء الزرقاء. لم يكن لمحة من التفكير ، وإنما تدل على وجود تعليق ذكي الفكر.
    There was something coming to her and she was waiting for it, fearfully. What was it? كان هناك شيء القادمة إليها وكانت في انتظار ذلك ، بخوف ما هو عليه؟ She did not know; it was too subtle and elusive to name. But she felt it, creeping out of the sky, reaching toward her through the sounds, the scents, the color that filled the air. انها لا تعرف ، بل كان دقيقا جدا وصعب المنال لاسم لكنها شعرت بها ، والزاحف من السماء ، من أجل التوصل إليها عن طريق الصوت ، ورائحة ، والألوان التي تملأ الجو.
    Now her bosom rose and fell tumultuously. لها الآن ، وانخفض بنسبة حضن بصخب. She was beginning to recognize this thing that was approaching to possess her, and she was striving to beat it back with her will--as powerless as her two white slender hands would have been. انها بداية للاعتراف بأن هذا الامر يقترب من امتلاك لها ، وكانت تسعى جاهدة للتغلب على ذلك وسوف يعود معها -- كما لا قوة لها مرهف أيدي اثنين من البيض يمكن أن يكون. When she abandoned herself a little whispered word escaped her slightly parted lips. عندما تخلت عن نفسها قليلا همس كلمة لها قليلا هرب parted الشفاه. She said it over and over under hte breath: "free, free, free!" وقالت انه وعلى مدى أكثر من hte تحت التنفس : "حرة ، حرة ، حرة"! The vacant stare and the look of terror that had followed it went from her eyes. الشاغرة وحدق النظر الإرهاب التي أعقبت ذلك قد انتقل من عينيها. They stayed keen and bright. وبقوا هناك حرص مشرق. Her pulses beat fast, and the coursing blood warmed and relaxed every inch of her body. فوز لها الحبوب بسرعة ، والتعقيب الدفء والاسترخاء الدم عن كل شبر من جسدها.
    She did not stop to ask if it were or were not a monstrous joy that held her. انها لم تتوقف لتسأل إذا كانت أو لم تكن فرحة البشعة التي عقدت عليها. A clear and exalted perception enabled her to dismiss the suggestion as trivial. وهناك تصور واضح وتعالى مكنها رفض اقتراح تافهة. She knew that she would weep again when she saw the kind, tender hands folded in death; the face that had never looked save with love upon her, fixed and gray and dead. انها تعلم انها سوف يبكي من جديد عندما شاهدت نوع ، مطوية في يد العطاء الموت ؛ مواجهة لم يسبق أن بدت إنقاذ الحب عليها ، والثابتة والرمادية والقتلى. But she saw beyond that bitter moment a long procession of years to come that owuld belong to her absolutely. And she opened and spread her arms out to them in welcome. بل إنها لا ترى أبعد من ذلك لحظة مريرة موكب طويل من السنوات القادمة owuld التي تنتمي لها على الاطلاق ، وأنها فتحت ذراعيها وانتشار لفي الترحيب.
    There would be no one to live for during those coming years; she would live for herself. لن يكون هناك أي واحد من أجل أن يعيش في تلك السنوات القادمة وأنها تعيش لنفسها. There would be no powerful will bending hers in that blind persistence with which men and women believe they ahve a right to impose a private will upon a fellow-creature. لن يكون هناك رضوخ الإرادة القوية في أن تحصل على استمرار الأعمى الذي يعتقد الرجل والمرأة لها الحق في أن تفرض على القطاع الخاص وسوف مواطنه مخلوق. A kind intention or a cruel intention made the act seem no less a crime as she looked upon it in that brief moment of illumination. وهناك نوع من أنواع المعاملة القاسية أو نية نية جعل الفعل لا يقل فيما يبدو انها جريمة ينظر إليها على أنها في لحظة وجيزة أن الإضاءة.
    And yet she had loved him--sometimes. وحتى الآن كانت أحب إليه -- في بعض الأحيان. Often she had not. لو لم تكن في كثير من الأحيان. What did it matter! ماذا يهم! What could love, the unsolved mystery, count for in the face of this possession of self-assertion which she suddenly recognized as the strongest impulse of her being! الحب ما يمكن ، دون حل اللغز ، ويعول عليه في مواجهة هذا حيازة توكيد الذات الذي اعترف فجأة دفعة أقوى من عملها!
    "Free! Body and soul free!" "مجانا! الجسم والروح الحرة"! she kept whispering. إنها تظل بالوشوشة.
    Josephine was kneeling before the closed door with her lips to the keyhold, imploring for admission. جوزفين كان يركع أمام مغلقا مع شفتيها لkeyhold ، متوسل للقبول. "Louise, open the door! I beg; open the door--you will make yourself ill. What are you doing, Louise? For heaven's sake open the door." "لويس ، وفتح الباب! أتوسل ؛ فتح الباب -- سوف تجعل نفسك مريضا. ماذا تفعل ، لويز؟ لوجه الله فتح الباب".
    "Go away. I am not making myself ill." "اذهبوا وأنا لا أضع نفسي سوء". No; she was drinking in a very elixir of life through that open window. أي أنها كانت في غاية شرب إكسير الحياة من خلال تلك النافذة المفتوحة.
    Her fancy was running riot along those days ahead of her. يتوهم لها تدير الشغب على طول تلك الأيام المقبلة لها. Spring days, and summer days, and all sorts of days that would be her own. أيام الربيع والصيف أيام ، وجميع أنواع يوما أن يكون لها وحدها. She breathed a quick prayer that life might be long. انها تنفس سريع للصلاة أن الحياة قد تكون طويلة. It was only yesterday she had thought with a shudder that life might be long. بالأمس فقط كان يعتقد انها مع رجفان أن الحياة قد تكون طويلة.
    She arose at length and opened the door to her sister's importunities. There was a feverish triumph in her eyes, and she carried herself unwittingly like a goddess of Victory. انها نشأت على طول وفتح الباب أمام شقيقتها الإلحاح. محموم كان هناك انتصار في عينيها ، وأنها تقوم بنفسها دون قصد مثل إلهة النصر. She clasped her sister's waist, and together they descended the stairs. وأعربت عن شبك شقيقتها الخصر ، ومعا سليل الدرج. Richards stood waiting for them at the bottom. ريتشاردز وقفت بانتظارهما في الأسفل.
    Some one was opening the front door with a latchkey. وكان ما يقرب من فتح الباب الأمامي مع المفتاح. It was Brently Mallard who entered, a little travel-stained, composedly carrying his grip-sack and umbrella. كان من الذين دخلوا Brently سؤال ، قليلا السفر الملطخة ، برباطة جأش قبضته - يحمل كيس ومظلة. He had been far from the scene of the accident, and did not even know there had been one. كان بعيدا عن مكان الحادث ، ولم تعرف حتى لم يكن هناك أحد. He stood amazed at Josephine's piercing cry; at Richards' quick motion to screen him from the view of his wife. كان واقفا دهشتها جوزفين 'sاختراق البكاء ؛ في ريتشاردز سريعة الحركة لفرز له من وجهة نظر زوجته.
    When the doctors came they said she had died of heart disease--of the joy that kills. عندما جاء الاطباء قالوا انها قد توفي من مرض القلب -- من الفرح الذي يقتل

صفحة 5 من 8 الأولالأول ... 34567 ... الاخيرالاخير

قوانين المشاركة

  • You may not post new threads
  • You may not post replies
  • You may not post attachments
  • You may not edit your posts
  •